منتديات أفلاندرا
أهلا وسهلا بك

منتديات أفلاندرا

منتديات أفلاندرا afllandra
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

  فضل سورة الفاتحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ait aissa mohamed

avatar

عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 20/05/2012

مُساهمةموضوع: فضل سورة الفاتحة   الثلاثاء يونيو 12, 2012 10:42 pm

[
URL=http://www.mediafire.com/imageview.php?thumb=5&quickkey=aqv83oj209b5a6a][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/URL]
الحمد الله وحده نحمده ونشكره ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا
ومن سيئات أعمالنا
من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له
أشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعي
ومن تبعهم بالإحسان الى يوم الدين
ربنا لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الخبير
ربنا لا فهم لنا إلا ما أفهمتنا إنك أنت الجواد الكريــم
ربي اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل
عقدة من لساني يفقهوا قولي............

سنشرع بعون الله في نشر سلسلة متلاحقة وعبر مراحل حول التعريف بسور القرآن الكريم من عدد آياتها وسبب التسمية وغيرها من المعلومات البسيطة عن السور الكريمة
نبدأ




سورة الْفَاتِحَة 1/114




سبب التسمية

تُسَمَّى ‏‏ ‏الفَاتِحَةُ ‏‏ ‏لافْتِتَاحِ ‏الكِتَابِ ‏العَزِيزِ ‏بهَا ولافتتاح القراءة بها في الصلوات، ولأنها كالأم بالنسبة لبقية السور الكريمة، وهي أول القرآن ترتيبا وليس نزولا‏ وَتُسَمَّى ‏‏أُمُّ ‏الكِتَابِ ‏‏ ‏لأنهَا ‏جَمَعَتْ ‏مَقَاصِدَهُ ‏الأَسَاسِيَّةَ ‏وَتُسَمَّى ‏أَيْضَاً ‏السَّبْعُ ‏المَثَانِي،‏وَالشَّافِي َةُ، ‏وَالوَافِيَةُ ‏‏، ‏وَالكَافِيَةُ ‏‏، ‏وَالأَسَاسُ ‏‏، ‏وَالحَمْدُ‎ .‎‏



التعريف بالسورة :

[glow1=FF0000]

1)
سورة مكية

2)
من سور المثاني

3)
عدد آياتها سبعة مع البسملة

4)
هي السورة الأولى في ترتيب المصحف الشريف

5)
نـَزَلـَتْ بـَعـْدَ سـُورَةِ المـُدَّثـِّرِ

6)
تبدأ السورة بأحد أساليب الثناء " الحمد لله" لم يذكر لفظ الجلالة إلا مرة واحدة وفي الآية الأولى

7)

7) الجزء ( 1 ) ، الحزب ( 1 ) الربع ( 1 )



محور مواضيع السورة

يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ أُصُولِ الدِّينِ وَفُرُوعِهِ ، وَالعَقِيدَةِ ، وَالعِبَادَةِ ، وَالتَّشْرِيعِ ، وَالاعْتِقَادِ باليَوْمِ الآخِرِ ، وَالإِيمَانِ بِصِفَاتِ

الَّلهِ الحُسْنَى ، وَإِفْرَادِهِ بالعِبَادَةِ وَالاسْتِعَانَةِ وَالدُّعَاءِ ، وَالتَّوَجُّهِ إِلَيْهِ جَلَّ وَعَلاَ بطَلَبِ الهداية إلى الدِّينِ الحَقِّ وَالصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ

، وَالتَّضَرُّعِ إِلَيْهِ بالتَّثْبِيتِ عَلَى الإِيمَانِ وَنَهْجِ سَبِيلِ الصَّالِحِينَ ، وَتَجَنُّبِ طَرِيقِ المَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَالضَّالِّينَ ، وَالإِخْبَارِ عَنْ قِصَصِ الأُمَمِ السَّابِقِينَ ، وَالاطَّلاَعِ عَلَى مَعَارِجِ السُّعَدَاءِ وَمَنَازِلِ الأَشْقِيَاءِ ، وَالتَّعَبُّدِ بأَمْرِ الَّلهِ سُبْحَانَهُ وَنَهْيِهِ
وهي على قصرها فقد لخصّت قصص الأمم السابقة كلها، وجمعت مقاصده الأساسية بالاجمال، وعلى ايجازها وقصرها فقد تناولت:
أصول الدين وفروعه، العقيدة الاسلامية، العبادة، التشريع، الايمان بالوم الآخر، الايمان بصفات الله تبارك وتعالى الحسنى، افراد الله تبارك تعالى بالألوهية والعبودية، الاستقامة بالله عزوجل، الدعاء، التوجه اليه سبحانه وتعالى بطلب الهداية الى طريق الحق والصراط المستقيم، التضرع الى الله تعالى بالتثبيت على الايمان ونهج نهج الصالحين، وفيها الاطلاع على معارج السعداء ودركات الأشقياء، وختمت بالابتهال الى الله تعالى بأن يجنبنا طريق المشركين والملحدين الكفرة.
انّ من تدبّر الفاتحة وتدبّر معانيها ومقاصدها لرأى غزارة معانيها وجمالها وروعة التناسب وجلالة المعاني التي تضيء جوانب القلب، فهي تبتدىء بكلمة الحمد لله ربّ العالمين الموصوف بالرحمن الرحيم ومالك يوم الدين... وملك يوم الحساب... مالك يوم القيامة...وملك دار الخلود... مالك دار المعاد وملك الملوك.
فلنتذكر ونحن نهيم في أودية جمال وروعة هذه السورة العظيمة ما يرويه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ربه تبارك وتعالى في الحديث القدسي الجليل: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل، فاذا قال: الحمد لله ربّ العالمين، قال الله عزوجل: حمدني عبدي... واذا قال: الرحمن الرحيم، قال الله: أثنى عليّ عبدي، ، فاذا قال: مالك يوم الدين، قال: مجدّني عبدي، فاذا قال: اياك نعبد واياك نستعين: قال: هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، فاذا قال: اهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين، قال: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل.
انّ من أهداف هذه السورة العظيمة الوصل في تلاوتها الى الكمال بتلاوتها آية آية والوقوف على رأس الآيات كي نشعر بعظمة آياتها وكلماتها، لا كما يفعل الجهلة بقراءتها على نفس واحد أو نفسين، بل على مكث ورويّة وتمهل، بتدبّر وخشوع وتذلل لاستحضار عظمة الخالق سبحانه وتعالى.


سبب نزول السورة :





عن أبي ميسرة أن رسول كان إذا برز سمع مناديا يناديه: يا محمد فإذا سمع الصوت انطلق هاربا فقال له ورقة بن نوفل :
إذا سمعت النداء فاثبت حتى تسمع ما يقول لك قال : فلما برز سمع النداء يا محمد فقال :لبيك قال : قل أشهد أن لا إله

إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله ثم قال قل :الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين حتى فرغ من فاتحة

الكتاب وهذا قول علي بن أبي طالب .





فضل السورة :

[glow1=FF0000]


رَوَى الإِمَامُ أَحْمَدُ في مُسْنَدِهِ أَنَّ أُبـَيَّ بْنَ كَعْبٍ قَرَأَ عَلَي الرسول أُمَّ القُرآنِ الكَرِيمِ فَقَالَ رَسُولُ الَّلهِ : " وَالَّذِي نـَفْسِي بـِيَدِهِ مَا أُنـْزِلَ في التـَّوْرَاةِ وَلاَ في الإِنـْجِيلِ وَلاَ في الزَّبـُورِ وَلاَ في الفُرقـَانِ مِثْلُهَا ، هِيَ السَّبـْعُ المَثَانـِي وَالقـُرآنَ العَظِيمَ الَّذِي أُوتـِيتـُه "

فَهَذَا الحَدِيثُ يُشِيرُ إِلى قَوْلِ الَّلهِ تَعَالى في سُورَةِ الحِجْرِ

( وَلَقَدْ آتـَيـْنَاكَ سَبْعَاً مِنَ المَثَانـِي وَالقُرآنَ العَظِيمَ )

هي أعظم سورة في القرآن الكريم اطلاقا... هي الفاتحة... أم الكتاب... السبع المثاني... الشافية... الوافية... الكافية... الأساس... وهي الحمد لله رب العالمين.
وعن أبي سعيد بن المعلى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لأعلمنّك سورة هي أعظم السور في القرآن قبل أن تخرج من المسجد، الحمد لله ربّ العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته.

معنى البسملة : بسم الله الرحمن الرحيم

أي بسم الله العظيم أبدأ ، والمشروع ذكر اسم الله تعالى في كل شيء تبركا وتيمنا واستعانة على اتمام الشيء ومباركته، واسم الله اسم الله الأعظم الذي لم يسمّ به غيره تبارك وتعالى، ولهذا لا يعرف في كلام العرب اشتقاق لاسم الله على الاطلاق، وقيل أن اسم الله: مشتق من كلمة اله فهو اله العالمين، وقيل مشتق من وله اذا تحير لأنه تعالى يحير في الفكرفي حقائق صفاته، وقيل مشتق من ألهت أي سكنت اليه، والعقول لا تسكن الا الى ذكره سبحانه وتعالى،ألا بذكر الله تطمئن القلوب.

معنى الاستعاذة: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

أي أستجير بجناب الله تبارك وتعالى وألو ذ بحصنه المنيع من الشيطان الرجيم أن يضرني في ديني وفي دنياي، أو يصدني عن فعل ما أمرت به، والشيطان لا يكفه عن الانسان الا الله تبارك وتعالى والاستعاذة به سبحانه وتعالى منه، وهي الالتجاء الى الله تعالى من شرّ كل ذي شر، والاستعاذة تعني دفع الشر.
والشيطان بلغة العرب مشتق من شطن أي بعد، والشيطان بفسقه بعيد عن كل خير، والعرب تقول: تشيطن فلات أي بعد فلان، ولهذا يسمّون كلّ متمرّد من جنّي وانسي وحيوان شيطانا، وقال الله تعالى عنهم: شياطين الانس والجن، والرجيم هو المطرود من رحمة الله عزوجل،كقوله تعالى: وجعلناها رجوما للشياطين.... وحفظا من كل شيطان رجيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضل سورة الفاتحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أفلاندرا  :: المنتدى الإسلام-
انتقل الى: