منتديات أفلاندرا
أهلا وسهلا بك

منتديات أفلاندرا

منتديات أفلاندرا afllandra
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 قصتك هنا يا أحمد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
labhiri

avatar

عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: قصتك هنا يا أحمد   الإثنين مايو 21, 2012 11:40 pm



[center]

عاش (أحمد)في منزل كبير ،وكانت حياته مرفهه ،ومنزله يشبه القصور التي زُركشت على جدرانها رسومات فرعونية

من الزمن القديم ،فكان يحلم بفتاة أحلامه متواضعة رغم انه بمستوى مادي مرتفع، ولكنها ستكون اميرة قلبه وملكة لقصره

الذي سيقوم ببناءه من اجلها فلا يهتم بالجاه او المال لانها ستكون ملكة متوجة تملئه بالذرية الصالحة

فكان اللقاء الاول مع ابنة جارهم وصديق الوالد ،وكان يتبادلان الزيارات بصفة مستمرة

حتى كانت اول شرارة للحب تشتعل بينهما ،وبدون مقدمات تم التقدم الى والدها لطلب الزواج ،ولم يمانع اى من الطرفين

،ورحب كل منهما بالآخر ،وكان موعد حفل الزواج فكان حفل اسطوري يحكي عنه الجميع ، في اكبر فنادق المدينة تم حفل الزفاف

،وتم احياءه مع كبار المطربين ،وامتلئت الموائد بأفخم انواع المأكولات ،واطيبها ثم سافرا العروسان لقضاء شهر العسل الى اكبر سواحل العالم

،ومرت الايام، والسعادة بينهما لا تنتهي ،واكتملت سعادتهما عندما رزقهما الله بولدين قمة في الجمال ، لم تبخل الزوجة عليهما بوقتها كانت تعتني بهما

،وتهتم بكل كبيرة وصغيرة لهما ،وكرثت كل وقتها لخدمتهم وخدمة منزلها فكانت تدقق كثيرا قبل اى اختيار سواء انواع الطعام اللازم للأستفادة منه

لانهم فى مرحلة التكوين، وبناء الجسم ،وكانت تذهب بهم الى نادي رياضي بجوار المنزل لم يبتعد كثيراً ليمارسوا بعض الالعاب الرياضية

التي تحافظ على صحتهم وبناء اجسامهم .

لكن لابد للقدر ان يقول كلمته وان يكون له يد فى تغيير هذه السعادة .

ففي اثناء عبورهم الطريق للوصول الى النادي الرياضي تأتي سيارة مسرعة تخطف الأم من بين ابنائها وتلقىي بحتفها صريعة الحادث الأليم.

،ولهذا الحدث المؤلم كان له صدمة عنيفة في ذاكرة تلك الاطفال اللذان شاهدا أمهما

وهي تسقط على الارض في وسط بركة من الدماء ،وكان تاثير الحادث اشد على (أحمد) الزوج الحزين الذي فقد أهم جزء بحياته بل حياته بأكملها

حاول ان يتدارك الموقف من أجل أبناءه لكي يمحوا من ذاكرتهما هذا الحادث المؤلم

، فقرر ان يبتعد عن المكان ويختار منزل آخر حتى يستطيع ان يطمث أثر الحادث من ذهن أطفاله.

،ومرت سنتان ،والحال اصبح احسن مع تقرب (أحمد) للأولاد ،فكان يحاول تعويض ما فُقدوا بعد رحيل أمهم

،ومن حكمة الخالق ان يجدوا من يهتم بهم بعد وفاة الام فكانت لهم معلمة مقربة إليهم تحبهم كثيرا

،وتعطف عليهم، ومن حسن الحظ ان تسكن بجوار المنزل ،ولم يكتشفا هذا الا مؤخراً.

اخذت تتردد عليهم فكانت تعطي لهما الدروس بالمنزل ،وتلهوا معهم ،وكانوا متعلقين بها الى اكبر حد ، وكل يوم كان يزداد العلاقة بينهم

،وتعلقت (بأحمد)كثيراً رغم الحزن الذي كان دائماً يسيطر عليه.

،وبعد طول تفكير لم يجد (أحمد )حل مناسب لأولاده الا الزواج من ( ليلى) معلمة الاولاد ،ولأنها أقرب شخص لاطفاله

،وكان لمصلحتهم فوق اى شئ رغم انه كان مازال في ذاكرته الزوجة الاولى أم أبناءه لا تفارقه أبداً.

تم الزواج سريعاً فكانت تحبه كثيرا ،وتحاول فعل المستحيل من اجله هو

،وأطفاله ،وكانت تتمني ان تُنجب منه طفل لعله يكون سبب التقرب بينهما

، ويحبها مثلما أحبته.

،ولكن تأخر هذا كثيراً ،وذهبت للعديد من الاطباء ،وكل مرة يقولون لا مانع لديها

،وأحد الاطباء طلب منها ان يذهب زوجها للطبيب لعمل بعض الفحوصات رغم علمهم انه أنجب من قبل

،ولكن زيادة فى الاطمئنان ،وبين رفض وتفكير ذهب أحمد لعمل الفحوصات

وكانت الصاعقة الكبرى.....

احمد لا ينجب وانه عقيم ....

كانت صدمة كبرى هزت أحمد ،وجعلته في حالة من الهياج العصبي.

اشتد غضبه ،وتغيرت حياته تماما ،وكان يقسوا على اولاده ،وحاول طمث اى معالم من الذكريات لزوجته الاولى لظنه انها خائنة...

حتى وصل به الامر انه القى بأبنائه فى ملجأ للأيتام.

،ولكن للقدر وجه آخر معه لم يمر كثير من الايام الا وزوجته تخبره انها حامل وكانت صاعقة آخرى له

دار رأسه ولا يعلم ماذا حدث ،وفي هذه اللحظة يرتفع رنين الهاتف فيرفع أحمد الهاتف

،واذا بمركز الفحوصات يعتذر له ويقول: انت أستاذ أحمد؟

نعم أنا

نعتذر أستاذ أحمد لقد حدث خطأ شديد بنتيجة الفحوصات فكانت لشخص آخر نعتذر ،ونتأسف

القى أحمد الهاتف على الارض ،وأسرع الى ملجأ الايتام يأخذ أطفاله بين ذراعيه ويحتضنهم بقوة

،والدموع تتساقط من عينيه

والى اكبر محل لبيع الزهور يشتري أكبر باقة ورود ،ويذهب الى قبر زوجته الحبيبة يضعه بجوارها ويقرأ الفاتحة

،وتساقطت دموعه ندماً لانه ساء الظن بها......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.labhiri.com
 
قصتك هنا يا أحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أفلاندرا  :: منتدى القصص-
انتقل الى: